تسخين العسل أسبابه تأثيراته دوافعه

0 547

تسخين العسل أسبابه تأثيراته دوافعه

تسخين العسل وتجميده من أهم العمليات التي تؤثر بالعسل الطبيعي من أسرار العسل نقدمها من موقع نحلة احلى عالم.

يقوم بعض النحالين بتسخين العسل وهناك شركات العسل التجارية أيضاً تقوم بتسخين العسل بكميات كبيرة.

 

تسخين العسل, بسترة العسل, ماهي بسترت العسل, بسترت العسل, طريقة بسترة العسل, مضار تسخين العسل, اضرار تسخين العسل, السعل, احلى عالم , نحلة الى عالم, موقع نحلة,نحل
تسخين العسل أسبابه تأثيراته دوافعه

 

وذلك لسهولة تعبئة العسل الآلية في العبوات الصغيرة فكثافة العسل الناضج الكبيرة لا تسمح بتعبئته الآلية بسهولة ويسر.

فعندما يتم تسخين العسل ورفع درجة حرارته تقل لزوجة العسل ويصبح قوام العسل خفيف فتسهل عملية تعبئة العسل.

أيضاً يلجئ النحالين وبعض شركات تجارة العسل لرفع درجة حرارة العسل إلى ( 70- 80م) لمدة ساعتين أو أكثر.

و يتم هذا من خلال حمام مائي وهذا ما يدعى ببسترة العسل.

وذالك لمنع تجمد العسل أو تبلور العسل عند تعرضه لدرجات حرارة منخفضة.

لأن هناك اعتقاد خاطئ لدى الكثير من المستهلكين بأن العسل المتجمد هو عسل مغشوش.

ويعمل البعض الأخر على تعريض العسل لأشعة الشمس خاصة الأشعة فوق بنفسجية التي تعمل على إسالة العسل.

تغيير لون العسل إلى اللون البني الداكن أو الأسود بقصد الغش أو الإدعاء بجودة العسل.

أو بقصد إظهار العسل بأنه عسل من أنواع مميزة وغالية مثل عسل الشوكيات عسل الطلح عسل السدر عسل الجبلي أو عسل الكستناء.

العسل لا يسخن بوضعه على النار مباشرة مطلقا لأن ذالك يدمر معظم مكونات العسل و قد يتكربن السكر بداخله.

فعملية تسخين العسل تتلف أهم مكونات العسل وأحيانا تحوله إلى عسل غير صالح للاستهلاك البشري.

بعض النحالين يضطرون لبسترة عسلهم من أجل تسويقه نظراً للاعتقاد الخاطئ السائد في المجتمع العربي حول العسل المتبلور.

وفي حالة الاضطرار وعندما نريد إسالة العسل لاستهلاكه مباشرة نقوم برفع درجة حرارته بطريقة غير مباشرة عبر حمام مائي.

أثر التسخين على العسل

 

يعد تسخين العسل والمغالاة في ذالك أمرا خاطئا جدا يجب عدم تعريض العسل للحرارة مطلقا.

لأن تسخين العسل من شأنه زيادة تركيز مادة هيدروكسي ميثيل الفورفورالHMF.

تنتج هذه المادة من تأكسد سكر الفركتوز بوجود الحمض والحرارة وهي تعد ضارة بصحة الإنسان

كما أن عملية التسخين الشديد للعسل يتلف الأنزيمات في العسل والتي لها خاصية علاجية قوية.

وكذالك يسرع من تفكك بعض المركبات المهمة في العسل مثل فوق أكسيد الهيدروجين (h2o2) الماء الأكسوجيني وغيرها من المركبات العلاجية.

فيصبح العسل مادة غير مفيدة من الناحية العلاجية والدوائية وأحياناً يصبح ضار و غير نافع بالمطلق.

ومن هنا فإن حفظ العسل في درجات حرارة معتدلة يسمح للعسل بالاحتفاظ بحيويته لعدة سنوات دون أن يحدث فيه تغييرات رئيسية.

مع العلم أن العسل عمره الدوائي عشرة سنوات فقط حيث يفقد من قوته الدوائية 10% كل سنة تمر بعد قطفه.

كما أن جودت العسل تتراجع ببطء خصوصاً عند تخزينه لفترات طويلة في درجة حرارة أعلى من 4°م.

كذالك يلجأ بعض تجار العسل والنحالين بعد فرز العسل من الشمع بوضعه في الثلاجة بهدف منع تبلور العسل في المستقبل.

ومن أجل معرفة هل يتجمد العسل أم لا لأن ذالك باعتقاد البعض من شأنه أن يبين مدى جودة العسل.

ماذا يحدث للعسل أثناء التجميد؟

 

إن وضع العسل في المجمد (-18م) أي تحت الصفر المئوي طريقة خاطئة فتجميد العسل كتسخينه على درجة حرارة 100م.

فتجميد العسل يحطم كثيراً من المركبات العلاجية فيه شأنه شأن التسخين تماما كما بينا في السطور السابقة.

فالتسخين الشديد والتجميد يعملان نفس العمل في العسل من حيث التأثير على الإمكانية العلاجية لعسل النحل.

لذا نحن ننصح مستهلكي عسل النحل أن يتناولوه كما هو دون بسترة ولا تجميد ويفضل حفظ العسل في جو غرفة المعيشة دائما.

هذا المقال تسخين العسل من موقع نحلة احلى عالم نرجو عند نسخ المقال أو النقل ذكر المصدر.

شاهد أيضاً:

اترك رد...

لن يتم نشر إيميلك...